::: موقع رسالتي - رؤية جديدة في الخطاب الإسلامي :::

>> مقالات المشرف

 

 

الرسول القدوة

بقلم : الشيخ محمد خير الطرشان  

الرسول القدوة

في ذكرى ولادة النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم تتحرك المشاعر ، وتبتهج النفوس ، وتسمو القلوب ، وهي تعيش لحظات مباركة من إشراقة هذا الوجود بسيد الوجود ، سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ..

أيها السادة :

خلق الله تعالى الخلق ، وجعل منهم صفوة مختارة ، هم أنبياء الله ورسله، وفي الذروة منهم أولو العزم من الرسل ، وذروة الذرى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، خلاصة خير البشر ، وأطيب غصن في سلالة ولد آدم -عليه السلام – اختاره الله تعالى ليكون رحمة للعالمين ، فقد كان كل نبي يبعث إلى قومه خاصة وأما هو فبعث إلى الناس عامة ، ولهذه المنزلة الرفيعة جمع الله له ما تفرَّق من خُلُق المصطَفَيْنَ الأخيار، فكان عالماً في " فرد" أو " فرداً " في عالَم .

هذا هو النبيُّ محمد صلى الله عليه وسلم ، صاحب أطهر سيرة عرفتها البشرية،ومبلِّغ آخر رسالة سماوية اتصفت بالعموم والخلود،ومربي أفضل جيل في تاريخ البشرية ، ومنشىء خير أمة أخرجت للناس،وصانع أول دولة في تاريخ الإسلام ..

لقد آن الأوان أن يتعرف العالم بأسره على خصائص هذه الشخصية الفريدة،وأن ننتقل – نحن المسلمين – من مفهوم الرواية إلى الدراية بكل أخباره وصفاته وشمائله وغزواته، لكي ننشرها بوعي كامل لأبعاد دعوته عليه الصلاة والسلام ، لأن ما تعانيه أمتنا الإسلامية اليوم هو حالة من " الاستعلاء الثقافي " يمارسه علينا العالم الغربي ،الذي ينظر إلينا بنوع من الازدراء والنقص ، خلا المنصفينَ منهم أمثال الكاتب الإنجليزي توماس كارليل الذي كتب في كتابه المشهور " الأبطال " قائلاً :

" لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد متمدن من أبناء هذا العصر أن يصغي إلى ما يُظَنُّ من أن دين الإسلام كذب ، وأن محمداً خادع مزور ، وآن لنا أن نحارب ما يُشاع من مثل هذه الأقوال السخيفة المخجلة ، فإن الرسالة التي أدَّاها ذلك الرسول ما زالت السراج المنير مدَّة اثني عشر قرناً لنحو مائتي مليون من الناس أمثالنا ، خلقهم الله الذي خلقنا، أفكان أحدكم يظن أن هذه الرسالة التي عاشت بها وماتت عليها هذه الملايين الفائقة الحصر والإحصاء أكذوبة وخدعة ؟؟؟ " .

لقد قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم حياته كلها زاهداً في الدنيا وحطامها،طامعاً بمرضاة الله تعالى ، حريصاً على تبليغ الرسالة بأمانة " بلغوا عني ولو آية ".

تعامل رسول الله مع أصحابه وخصومه بإنصاف شديد ، ارتقى بالمرأة وأعلى من مكانتها ، رعى الشيخوخة ، وعُني بالطفولة ، ودعا للحفاظ على البيئة ، و رفِق بالحيوان ، وكرَّم الإنسان ، ودعم إقامة المجتمع المتمدن والمتحضر ، وحرص على التوازن بين عالم الدنيا والآخرة ، عاش حياته كلها بعيداً عن الغموض والخصوصيات والأسرا ر ..

 ليس في سيرته شيء يروى وشيء لا يروى ، كما أنه ليس في حياته أمر يستحيى من ذكره ، ولا خطوط حمراء يحرم تجاوزها ، حتى في علاقته الأسرية ، كانت مِلكاً للجميع ، لأنها تشريع وتبصرة للناس أجمعين .

إنه الرسول القدوة ، والأسوة الحسنة ، الذي قال فيه الله تعالى : لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا [الأحزاب:21]

. فالأسوة الحسنة والقدوة الطيبة ، والمصطفى والمجتبى من بين العالمين هو رسول الله صلى الله عليه وسلم ، الذي شرح الله له صدره، ورفع الله له قدره، وأعلى له ذكره، وطهره ورفعه وكرّمه على جميع العالمين، وزكّاه جل وعلا في كل شيء. زكاه في عقله، فقال سبحانه: مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى [النجم:2]. زكاه في بصره فقال سبحانه: مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى [النجم:17]. زكاه في فؤاده فقال سبحانه: مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى [النجم:11]. زكاه في صدره فقال سبحانه: أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ [الشرح:1]. زكاه في ذكره، فقال سبحانه: وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ [الشرح:4]. زكاه في طهره، فقال سبحانه: وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ [الشرح:2]. زكاه في علمه، فقال سبحانه: عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى [النجم:5]. زكاه في صدقه، فقال سبحانه: وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى [النجم:3]. زكاه في حلمه، فقال سبحانه: بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ [التوبة:128]. وزكاه كله، فقال سبحانه: وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ [القلم:4].

أغـر عليه للنبوة خاتـم                 من الله من نور يلوح ويشهـد  

وضم الإله اسم النبي إلى اسمه             إذا قال في الخمس المؤذن أشهد

 وشق له من ا سمه ليجـلَّـه             فذو العرش محمود وهذا محمد

 

لقد آن الأوان لندرك واجبنا تجاه هذا النبي العظيم ، ونجعله قدوتنا ومثلنا الأعلى في مسيرة حياتنا وتقربنا إلى الله سبحانه وتعالى ..

اللهم وفقنا لاتباع سنته ، والالتزام بنهجه وسيرته ، على النحو الذي يرضيك يارب العالمين ...

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

..........................................

سجلت هذه الحقة في إذاعة صوت الشعب بدمشق .

 

 

 التعليقات: 0

 مرات القراءة: 2894

 تاريخ النشر: 01/05/2008

ملاحظة:
الآراء المنشورة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو القائمين عليه، ولذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة فيها في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
1- يحتوي على كلمات غير مهذبة، ولو كانت كلمة واحدة.
2- لايناقش فكرة المقال تحديداً.

 

 

حسب رقم الفتوى
حسب السؤال
حسب الجواب

 868

: - عدد زوار اليوم

5406295

: - عدد الزوار الكلي
[ 52 ] :

- المتصفحون الآن

 


العلامة الشيخ محمد حسن حبنكة الميداني


العربيــة.. وطرائق اكتسـابها..
المؤلف : الدكتور محمد حسان الطيان








 
   

أحسن إظهار 768×1024

 

2006 - 2015 © موقع رسالتي ، جميع الحقوق محفوظة

 

Design & hosting by Magellan