::: موقع رسالتي - رؤية جديدة في الخطاب الإسلامي :::

>> مقالات المشرف

 

 

مواعظ و رقائق ( 2 )

بقلم : الشيخ محمد خير الطرشان  

 

^ مواعظ نبويّة:
جاء في صحيح البخاري رحمه الله تعالى أن النبي r أوصى سيدنا عبد الله بن عمر رضي الله عنهما وقال له:"كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل". أيها الغريب! تذكر وصية رسول الله r:"كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل". صحيح البخاري. انظروا إلى هذا التشبيه الرائع، وإلى هذا البيان الموجز، فما أشدَّ فصاحة النبي صلى الله عليه وسلم عندما شبّه الإنسان في هذه الدنيا بالغريب الذي يسكن أرضاً ليست أرضَه، أو ينزل داراً ليست داره، أو يَحُلُّ ببلد ليست بلدَه، فمهما سكن في تلك الدار وأقام في ذلك القطر فإنه سيعود إلى موطنه الأصلي، إلى داره التي وُلِدَ ونشأ فيها. كذلك أنت أيها الإنسان! أنت غريب وعابر سبيل في هذه الدنيا، وسَتُرَدُّ إلى آخرتك حيث هي دار القرار.
^ مواعظ أخرى:
الخليفة هارون الرشيد رحمه الله تعالى؛ ذلك الرجل العظيم الذي كان يخاطب السحابة في كبد السماء ويقول لها: "أيتها السحابة! في أي مكان شئت فأمطري، فسوف يحمل إلينا خراجك، إن شاء الله تعالى". كان يقول ذلك وهو يشعر أنه ملك الدنيا شرقاً وغرباً، ويملك أطراف الأرض، ولما نام على فراش الموت بكى وقال: "ما أغنى عني ماليه، هلك عنى سلطانيه!". ثم قال لمن حوله: "أريد أن أرى قبري الذي سأدفن فيه". فحملوه إلى القبر فنظر إليه، ثم بكى ورفع رأسه إلى السماء وقال: "يا من لا يزول ملكه! ارحم من قد زال ملكه، يا من لا يزول ملكه! ارحم من قد زال ملكه". هاهنا أدرك هارون الرشيد رحمه الله تعالى أن الملك والمال لا يدومان، وأن العز والجاه والسلطان لا ينفع في سكرات الموت، ولا ينفع إلا عمل صالح قدّمه الإنسان المؤمن لمثل هذه اللحظات، لذلك يقول أهل الله: "لمثل هذه اللحظات فلْيعملِ العاملون".
كان سيدنا عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنه يقول: "إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك". وفي رواية: "وعُدَّ نفسَكَ من الموتى".
أيها اللبيب!
إنَّ للهِ عـبـاداً  فــطَنـَا     طَلَّقوا الدُّنيا، وخافوا الفِـتَنَا
نظـروا فيها ولمـّا علـموا     أنّـها ليسـتْ لِحَيٍّ  وَطَـنا
جعـلوها لُجَّـةً واتَّخـذوا     صَالحَ الأعمـالِ فيها سُـفُنَا
^ البعث بعد الموت حقٌّ مُثْبَتٌ في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة:
الدنيا دار صدق لمن صدق فيها، ودار نجاة لمن أعرض عنها، ودار غنى لمن تزوّد منها، فهي مصلى الأنبياء، ومتجر الأولياء، ربحوا فيها الرحمة، واكتسبوا فيها الجنة، ولقد علم أولئك الصالحون أن بعدَ الموت بعثٌ، فعملوا لما بعد البعث. يقول الله سبحانه وتعالى:[]زَعَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَن لَّن يُبْعَثُوا قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِمَا عَمِلْتُمْ وَذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ[] سورة التغابن (7).
سمعتُ من شيخنا الراحل (الشيخ أديب الكلاس رحمه الله تعالى) عندما تحدّث عن هذه الآية وقوله سبحانه وتعالى:[]...قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِمَا عَمِلْتُمْ...[] سورة التغابن (7). قال الشيخ الكلاس: قديماً ربما يصعب على الناس فهم عملية البعث والنشور، فلما تطورت الحياة، وأصبح هناك آلات تصوير وأشرطة فيديو وأقراص ليزرية... وأصبحنا نصوّر مناسبة ما، ثم تعود فتعرض هذا التسجيل، فإنك تعود بذلك سنوات، وترى كيف صُوِّرت هذه المناسبة بدقائقها وتفاصيلها الدقيقة.. كذلك حياة الإنسان عندما تُعرض أمام الله سبحانه وتعالى هي تماماً كهذا الشريط الذي تراه أمام عينيك، فلا يخفى على الله صغيرة ولا كبيرة، وإنّ عرضها من الله سبحانه وتعالى أسهل بكثير من عرض هذا الشريط الذي يصوّره المصوّر ويستعرضه المستعرض. إذاً بعد الموت هناك حياة بزخية لا يعلم حقيقتها إلا رب البرية، ولا ينبغي أن تُعْمِلَ عقلك في تصوّر هذه الحياة أو الحكم عليها؛ لأنها حياة لن تُدرك لا بالتجربة ولا بالمشاهدة، ولم يطّلع عليها مَلَكٌ مُقَرَّب ولا نبي مُرسَل. فالحياة البرزخية هي الحياة الفاصلة بين حياتنا الآن في الدنيا وبين الآخرة حيث الخلود المطلق فيها، إما في الجنة وإما في النار نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجيرنا منها.
قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى: "إن الله تعالى خلق الدور الثلاثة: دار الدنيا ودار البرزخ، ودار القرار: وجعل الله الحياة في دار الدنيا تسري على الأبدان، والأرواحُ تَبَعٌ لها، وجعل الله الأحكام في دار البرزخ تسري على الأرواح، والأبدانُ تبعٌ لها، وجعل الأحكام في دار القرار تسري على الأرواح والأبدان معاً".
فسِرُّ المسألة في حياة البرزخ هو نور القبر أو ناره، وسعة القبر وضيقه، وإن النور والنار والسعة والضيق ليس من جنس نور الدنيا ونارها، ولا من جنس سعة وضيق الدنيا، ولا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى. ومثال على ذلك: قد ترى الرجلين في فراش واحد في حياتنا الدنيا يستيقظ أحدهما، وتبدو عليه معالم وآثار النعيم ويقول لك: لقد كنت مع النبي r الليلة الماضية، أو يقول: قد رأيتني الليلة الماضية في الجنة ورأيت كذا وكذا، تبدو عليه آثار النعيم. ويستيقظ الآخر في الفراش ذاته وعليه آثار العذاب والآلام ويقول: إنه والعياذ بالله قد عاين جهنم وغسّاقها وحميمها وصديدها وزقّومها، أو رأى كابوساً كاد يخنق أنفاسه. الرجلان في فراش واحد، لكن لا يشعر أحدهما بالآخر، فالأول في نعيم ويحدثك عن رؤيا صالحة وسعادة روح، والآخر في ضيق وآلام وشدة وعذاب. هذا في عالم الدنيا. فما يحدث في عالم البرزخ أعجب من كل ذلك بكثير، فكل ما دار ببالك، فحياة البرزخ بخلاف ذلك، لا يعلم حقيقتها ملك مقرب ولا نبي مرسل، فالذين يعيشون هذه الحياة منهم من يُنَعَّم، ومنهم من يُنَكَّد عليه إلى قيام الساعة.
ونحن - معاشرَ المؤمنين - نَدين الله جل وعلا، ونؤمن بأن حياة البرزخ إما أن يحيا أصحابها في نعيم دائم إلى يوم القيامة، وإما أن يعيشوا في عذاب لا يعلم حدوده إلا الله، نسأل الله أن يجعلنا من أهل النعيم في الدنيا والآخرة.
وبعد حياة البرزخ بَعْثٌ ونشور، لا تستكثر الأمر على الله سبحانه وتعالى، فالله جل وعلا على كل شيء قدير، أمره جل وعلا بين الكاف والنون:[]إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ[] سورة يس (82).
روى البخاري ومسلم من حديث سيدنا أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي r قال: "كان رجل يسرف على نفسه، فلما حضرته الوفاة قال لبنيه: يا أولادي إذا مت فحرقوني، حتى إذا صرت فحماً فاسحقوني، فإذا كان يوم ريح عاصف فاذروني".متفق عليه. وفي لفظ في الصحيح:"فأذروا نصفي في البر ونصفي في البحر، فإن قَدِر علىّ ربي لَيُعَذِّبنّي عذاباً ما عذبه أحداً من العالمين". قال رسول الله r:"فلما مات فعل به بنوه ذلك، فأمر الله البحر فجمع ما فيه، وأمر الله البر فجمع ما فيه، ثم قال الله له: كن. فإذا هو رجل قائم بين يديه جل وعلا، فقال له ربنا: ما حملك على ذلك؟ قال: مخافتك يا رب!". وفي لفظ:"خَشِيْتُك يا رب وأنت أعلم". قال النبي r:"فغفر الله له بذلك".مع أن هذا الأمر ليس من شرعنا وديننا، فالميت في شريعتنا يُدفَن في التراب، هكذا السنة، إنما هذا من عادات ما قبل الإسلام، وهي عادات لا تمتّ إلى الإسلام بِصِلة، لكن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحدّث أصحابه عن بني إسرائيل، وقد قال العلماء: ما نحدّثه عن بني إسرائيل هو من الروايات الصحيحة والروايات التي لها أثرٌ وعبرةٌ وموعظة للإنسان المؤمن، أما تلك الصياغات التي تمتلئ خرافاتٍ وأساطير فلا داعيَ لأنْ نذكرها، وأما ما جاء في صحيح البخاري ومسلم من كتب الصحاح والستة فلا بأس بروايته والإفادة منه، والاتّعاظ والاعتبار بما جاء عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدّثنا به عن بني إسرائيل.
الله جل وعلا قادر على أن يبعثك بعد الموت، لأنه خلقك ولم تك شيئا، هو الذي أوجدك من العدم المحض، فالإنسان أصله عدم محض، ثم كوّنه الله سبحانه وتعالى، ونفخ فيه من روحه فكان إنساناً، والمسألة في إرادة وقدرة ربنا سبحانه وتعالى لا تحتاج إلا إلى حرفين اثنين فقط: الكاف والنون، ((كُنْ))فيكون الخلق كله ويكون الكون كله بهذا الأمر الإلهي جليلِ القَدْر.
روى البخاري وغيره من حديث سيدنا أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبي r قال: "قال الله تعالى في الحديث القدسي: ((كذّبني ابن آدم ولم يكن له ذلك، وشتمني ابن آدم ولم يكن له ذلك، أما تكذيبه إياي فقوله: لن يعيدني كما بدأني. وليس أول الخلق بأهون عليّ من إعادته، أما شتمه إياي فقوله: اتخذ الله ولدا. وأنا الأحد الصمد الذي لم ألد ولم أولد ولم يكن لي كفواً أحد))".صحيح البخاري. الله سبحانه وتعالى يحدّثنا في هذا الحديث القدسي عن جملة من إرادته وقدرته على البعث بعد الحياة البرزخية، وقدرته على النشور، وأن العبد سيقف بين يديه سبحانه وتعالى ويُسأَل عن الصغيرة والكبيرة.
وقد ضرب الله لنا بعض الأمثلة في القرآن الكريم على البعث بعد الموت، وقد ورد في السيرة أن العاصي العاص بن وائل الذي جاء بعظام بالية، يفتتها يوماً بين يديه أمام رسول الله r وهو يقول: "يا محمد! أتزعم أن ربك يحي هذه بعد ما صارت رميماً؟!". فقال له النبي r:"نعم. يميتك، ثم يبعثك، ثم يدخلك جهنم". فنزل قول الله عز وجل:[]أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ (77) وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ (78) قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ (79)[] سورة يس.
فبعد البرزخ بعث، وآه من البعث ومشهده! ما أعظمَه وأَجَلَّ شأنه!! فبعد البعث حشرٌ إلى أرض ستقف عليها لتُحاسَبَ بين يدي الحق جل وعلا.
تدبّر قول الصادق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وهو الذي لا ينطق عن الهوى، إن هو إلا وحيٌ يوحى. وذلك في صحيح الإمام مسلم من حديث سيدنا جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يُبْعَثُ كلُّ عبد على ما مات عليه". صحيح مسلم. فمن مات حاجّاً يُبعَثُ ملبّياً، ومن مات ساجداً يُبْعَثُ ذاكراً لله تعالى، ومن مات على طاعة يُبعث يومَ القيامة على الطاعة ذاتها، أمّا من مات على معصية - والعياذ بالله تعالى - فإنه يُبعث يوم القيامة على المعصية التي مات عليها. كم وكم نسمع أن فلاناً غصّ وهو يشرب الخمر فمات! وكم نسمع أن فلاناً مات وهو في حالة ارتكاب الفاحشة والعياذ بالله تعالى! من يضمن نفسه إذا كان الأجل ليس معلوماً؟! إذاً يبعث كل عبد على ما مات عليه، فمنهم من يبعث والنور يشرق من وجهه، ومن يمينه ومن بين يديه، اللهم اجعلنا من أهل الأنوار، ومنهم من يبعث والظلمات تغلّفه وتحيط به من كل جانب:[]يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ[] سورة التحريم (8).
قال ابن مسعود والأثر رواه الإمام أحمد في مسنده وابن جرير وابن أبي حاتم والبيهقي وابن مردويه وغيرهم:"منهم من يكون نوره كالجبل، ومنهم من يكون نوره كالنخلة، ومنهم من يكون نوره كالرجل القائم، ومنهم من يكون نوره على إبهامه؛ يوقَدُ مرةً ويُطفَأُ مرة، ومنهم من تحيط به الظلمة من كل ناحية".
^ دعاء:
اللهم! إنا نسألك العفو والعافية. اللهم! اجعلنا من أصحاب النور ممّن تنوّر قلوبهم وعقولهم وقبورهم. اللهم! نَوِّرْ أفئدتنا وعقولنا وقبورنا بنور الإيمان والعمل الصالح، واجعلنا ممن يلقاك وأنت راضٍ عنه. اللهم! أَحْسِنْ خاتمتنا، واجعل حياتَنا حياةَ السعداء، ومِيتَتَنا مِيتةَ الشهداء، واجعل مَرَدَّنا إليك غيرَ مُخْزٍ ولا فاضح. يا أرحم الراحمين! ويا أكرم الأكرمين، وصلى الله على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلّم، والحمد لله رب العالمين.
 
 
 

 التعليقات: 0

 مرات القراءة: 5988

 تاريخ النشر: 18/07/2011

ملاحظة:
الآراء المنشورة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو القائمين عليه، ولذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة فيها في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
1- يحتوي على كلمات غير مهذبة، ولو كانت كلمة واحدة.
2- لايناقش فكرة المقال تحديداً.

 

 

حسب رقم الفتوى
حسب السؤال
حسب الجواب

 1526

: - عدد زوار اليوم

5421254

: - عدد الزوار الكلي
[ 80 ] :

- المتصفحون الآن

 


العلامة الشيخ محمد حسن حبنكة الميداني


العربيــة.. وطرائق اكتسـابها..
المؤلف : الدكتور محمد حسان الطيان








 
   

أحسن إظهار 768×1024

 

2006 - 2015 © موقع رسالتي ، جميع الحقوق محفوظة

 

Design & hosting by Magellan