::: موقع رسالتي - رؤية جديدة في الخطاب الإسلامي :::

>> مقالات المشرف

 

 

ملخص خطبة الجمعة للشيخ محمد خير الطرشان

بقلم : الشيخ محمد خير الطرشان  


ملخص خطبة الجمعة للشيخ محمد خير الطرشان

في جامع العثمان

12/رمضان/1429هـ

{يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ} [البقرة: 185].
{يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإنسَانُ ضَعِيفًا} [النساء: 28].
{هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْـمُسْلِمِينَ} (الحج: 78).
التيسير مقصد من مقاصد هذا الدِّين، وصفة عامة للشريعة في أحكامها وعقائدها، وأخلاقها ومعاملاتها، وأصولها وفروعها؛ فربُّنا بمنِّه وكرمه لم يكلِّف عباده بالمشاقّ . قال عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ : « إنَّ الدِّيْنَ يُسْرٌ ، ولن يُشادَّ الدِّيْنَ أحدٌ إلاَّ غلَبَهُ » .
وصَحَّ عنه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ أنَّه " ما خُيِّرَ بين أمرَينِ إلاَّ اختارَ أيسَرَهُما ما لم يكن إِثْما ً" .
فالتَّكاليفُ الإسلاميَّةُ ليس فيها شيءٌ من الحَرَج والشِّدَّة والمَشقَّة ، كما أنَّه ليس في أحكام القرآن شيءٌ مِمَّا يَعْسُرُ على النَّاس وتَضِيْقُ به صُدُورُهُم . وهذا ما تَدُلُّ عليه آياتُ الصِّيام ، قال تعالى : « ..فمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فلْيَصُمْهُ ومَن كان مَريضاً أو على سَفَرٍ فعِدَّةٌ مِن أيَّامٍ أُخَرَ ، يُريدُ اللهُ بِكُمُ اليُسْرَ ولا يُريدُ بِكُمُ العُسْرَ ... » .
الإسلامُ أقام أحكامِهِ على التَّيسير ورَفْعِ الحَرَج ودَفْعِ الضَّرَر، مُنْتهِجاً فيها أُصولَ التدرُّج في التَّشريع ، مُراعاةً للطَّبيعة البشريَّة ، مُشرِّعاً مِن التَّكاليف ما تَحتمِلُهُ طاقةُ المُكلَّف ، وذلك مِن سماحة الدِّين واعتِدالِهِ ووَسَطيَّتِهِ : « لا يُكلِّفُ اللهُ نَفْساً إلاَّ وُسْعَها لها ما كَسَبَتْ وعليها مَا اكتَسَبَتْ » [البقرة/286].

فالله ـ تعــالى ـ لا يكلِّـف الـناس بما يطيـقون، بـل بمـا هـو في وُسْعهم، وتأمَّل قوله عزَّ وجلَّ: " لا يكلف الله نفساً إلاَّ وُسْعَهَا "، كيف تجد تحته أنهم في سِعَة ومنحة من تكالـيفه، لا في ضـيق وحرج ومشـقة؛ فـإن الوُسْـع يقتـضي ذلـك .
اليسر في الخطاب الإسلامي:
وإنَّ مِن أبرزِ مُقوِّماتِ اليسر في الإسلام : سماحةُ الخِطابِ الدِّيْنيِّ ، القائمِ على التَّحبُّبِ والتَّبشيرِ بالخير، وعلى التدرُّجِ في التَّشريعِ ومُسايَرَةِ الفِطْرة ، وعلى العَفْوِ والمُجاوزةِ والمَرْحَمة . قال تعالى : « وبَشِّرِ المُؤمنينَ بأنَّ لَهُم مِن الله فَضْلاً كبيراً » [الأحزاب/47] ، وقال عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ لمُعاذِ بنِ جَبَلٍ وأبي موسى الأشعريِّ رضي اللهُ عنهما لَمَّا أرسلَهُما إلى اليمن: « يَسِّرا ولا تُعسِّرا ، وبَشِّرا ولا تُنفِّرا » .
اليسر في التكاليف الشرعية:
وأمَّا التدرُّجُ في التشريع ومُسايَرَةُ الفِطْرة فهما من سماحة التَّكليف ومُرُونتِهِ، قال عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ : « إنَ هذا الدِّينَ مَتينٌ فأوْغِلوا فيه بِرِفْقٍ » .
اليسر في العبادة:
العِبادةُ في الإسلام تمتازُ باليُسْرِ والسُّهولةِ ، وسُرعانَ ما يحصُلُ بها للمُتعبِّد الطُّمأنينةُ والسّكينة، قال تعالى: « الَّذينَ آمَنُوا وتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ الله أَلاَ بذِكْرِ الله تَطْمَئِنُّ القُلُوبُ » [الرَّعد/28].
وقال - صلى الله عليه وسلم - : «إن خير دينكم أَيْسره، إن خير دينكم أَيْسره، إن خير دينكم أَيْسره» وفي لفظٍ: «إنكم أمة أُريد بكم اليُسْر». أخرجه الإمام أحمد بسندٍ صحيح.
ومن معاني اليسر :
ومنها: أن يجد المؤمن في العمل لذّة روحية، حتى إنه ليكاد ينسى ما فيه من مشقة.

وإذا حلَّت الهداية قلباً نشطت للعبادة الأعضاءُ

 

 التعليقات: 0

 مرات القراءة: 4913

 تاريخ النشر: 14/09/2008

ملاحظة:
الآراء المنشورة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو القائمين عليه، ولذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة فيها في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
1- يحتوي على كلمات غير مهذبة، ولو كانت كلمة واحدة.
2- لايناقش فكرة المقال تحديداً.

 

 

حسب رقم الفتوى
حسب السؤال
حسب الجواب

 1620

: - عدد زوار اليوم

5421348

: - عدد الزوار الكلي
[ 104 ] :

- المتصفحون الآن

 


العلامة الشيخ محمد حسن حبنكة الميداني


العربيــة.. وطرائق اكتسـابها..
المؤلف : الدكتور محمد حسان الطيان








 
   

أحسن إظهار 768×1024

 

2006 - 2015 © موقع رسالتي ، جميع الحقوق محفوظة

 

Design & hosting by Magellan